شركة " إس دي إكس إينرجي " البريطانية تعلن عن اكتشاف للغاز في حقل شمالي المغرب

لكم
أعلنت شركة " إس دي إكس إينرجي " البريطانية المتخصصة في التنقيب عن النفط والغاز، الثلاثاء، عن اكتشاف للغاز الطبيعي على عمق يبلغ ألف و158 مترا، في حقل يقع شمالي المغرب
.وقالت الشركة، عبر بيان نشرته على موقعها الإلكتروني، إن "الحقل عبارة عن مستودع بحري متوسط العمر، لم يتم اختباره من قبل في المنطقة، ويقع في منطقة للا ميمونة بإقليم العرائش".
وفي يونيو 2017، حصلت الشركة على رخصة للاستغلال داخل حوض "الغرب" شمال المغرب، تغطي مدة 8 سنوات، على مساحة إجمالية تقدر ب1362 كيلو متر مربع.
وأضافت أن "الحقل يتوفر على 16.4 أمتار من صافي الغاز الصافية التقليدية.
وأوضحت "سيتم الانتهاء من اختبارات الحقل كمنتج للغاز الطبيعي التقليدي في حوالي 30 يومًا".
واعتبر المدير التنفيذي للشركة، بول ويلش، حسب البيان، أن "الشركة سعيدة للغاية بنتائج هذا الاستكشاف التي تجاوزت بشكل كبير تقديراتنا قبل الحفر لكل من جودة الخزان، وسمك الرمال".
وأضاف "الاكتشاف سيزودنا بالقدرة على زيادة نمو احتياطياتنا، وإمكانياتنا الإنتاجية في المغرب، حيث سنستهدف زيادة الإنتاج أربعة أضعاف من محفظتنا الحالية على المدى المتوسط".
وقبل أيام، أعلنت شركة «ساوندي إنرجي» البريطانية عن اكتشافات ضخمة من الغاز في منطقة تندرارة، القريبة من مدينة فكيك،ـ شرق البلاد، على مساحة تتجاوز 14500 كيلومتر مربع.
وتملك الشركة البريطانية الثانية حقوق اكتشاف في عدد من مناطق المغرب، أهمها في منطقة سيد المختار جنوب مدينة مراكش.
وقدّرت المخزون المكتشف "بنحو 20 بليون متر مكعب أو 712 بليون قدم مكعبة".
ولم تستبعد الشركة مباشرة تسويق الغاز عام 2019، ويستورد المغرب 90 في المائة من حاجياته الطاقية.
والخميس الماضي، قال مصطفى الخلفي إن "الأمور الرسمية المرتبطة باستكشاف الغاز يعلن عنه المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن (حكومي) ".
وأضاف خلال مؤتمر صحفي أن "الأمور التي تعلن عنها الشركات لا تمثل الرأي الرسمي للحكومة ".
ولم يصدر المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن، أي بيان أو موقف بخصوص ما أعلنت عنه الشركتين البريطانيتين.
التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات