حراك الزراردة يطرق باب رئاسة جهة فاس مكناس


في خطوة تصعيدية كانت منتظرة ممن يتابع تطورات حراك  دواوير الزراردةالشعرة، بوخالد، تاريدالت ولرياب )،جسد شباب ونساء وشيوخ الحراك مسيرة على الأقدام انطلقت من جماعة الزراردة في اتجاه مقر الجهة بفاس، متشبتين بملفهم الحقوقي المتمثل في مطالب اجتماعية أهمها ربط الدواوير المذكورة بالمياء الصالح للشرب وبمصباح ادسون بالإضافة إلى تعبيد الطرقات التي تربط الدواوير بجماعة الزراردة.

وقد انطلقت المسيرة يوم الاثنين الماضي من مقر الاعتصام الذي امتد إلى يومه 28، مرورا بجماعة الصميعة، ليأخد المحتجون قسط من الراحة لتناول وجبة الغذاء بالقرب من مقر باشوية تاهلة، لتواصل المسيرة سيرها في اتجاه الطريق الوطنية رقم 6 الرابطة بين تازة وفاس مطوقة برجال الدرك.

وقد عرفت المسيرة توقفا قرب السكة الحديدة الرابطة بين تازة وفاس بعدما توصل شباب الحراك بطلب فتح حوار مع مسؤولين بجهة فاس مكناس، دون أن يرفع المحتجون شكلهم النضالي الذي لا زال متواصل في يومه 30 والمتمثل في عودتهم للاعتصام بمقر الجماعة بالزراردة.


 هذا، وأكد المحتجون أنهم عازمون على مواصلة الاحتجاجات وبأشكال تصعيدية أخرى لن تخرج عن إطار السلمية، وهم مستعدون لنقل احتجاجاتهم للعاصمة الرباط في حالة عدم الاستجابة لمطالبهم العادلة والمشروعة و استمرار سياسة الأذان الصماء اتجاه ملفهم الحقوقي الذي سبق ان وقع عليه عامل اقليم تازة قبل سنوات، ولكن هذا الأخير رفقة المجلس الجماعي لم يلتزموا  بتعهداتهم التي تم توقيعها في محاضر رسمية سابقة.
التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات