كلية الطب و الصيدلة بفاس تفوز بالجائزة الأولى لأحسن مشروع ابتكار للجامعة


تفعيلا للنشاط العلمي والثقافي في الوسط الطلابي، نظم مركز الإبتكار التابع لجامعة سيدي محمد بن عبد الله بشراكة مع مختلف المؤسسات الجامعية، النسخة الرابعةلجائزة أحسن مشروع ابتكار لفائدة طلبة الجامعة في مختلف المستويات الدراسية.
تهدف المسابقة إلى جانب تثبيت روح المبادرة بين الطلاب و تنمية روح القيادة لديهم و كذا جعلهم عناصر بناءة في المجتمع، اكتشاف مشاريع برامج طموحة و متميزة من أجل احتضانها.

مرت المسابقة عبر مرحلتين على شكل إقصائيات، حيث تميزت المرحلة الأولى بالمنافسة على المستوى الداخلي لكل مؤسسة، تميزت بانتقاء أفضل مشروع بغية تقديمه في المرحلة الثانية التي كانت فيها المنافسة على الصعيد الجامعي.و قد استفاد حاملوا المشاريع طيلة مراحل المسابقة منبرامج التدريب في ريادة الأعمال والابتكار، وكذلك تقنيات التواصل، التسيير و التسويق،و ذلك من طرف أساتذة جامعة سيدي محمد بن عبد الله.
فيما تشرف المسابقة على إستمرارية المشاريع الإبتكارية الفائزة و تحويلها إلى واقع ملموس من خلال إتاحة الفرصة لتفعيلهذه الأفكار عملياً. بالإضافة إلى ذلك، سيستفيد الفائزون من مجموعة من المهارات والأدوات اللازمة لتشكيل خطة العمل، تتجلى في تدريب شخصي و تكوين مستمر من قبل خبراء، و كذا ربطهم مع الشركاء الاقتصاديين و المستثمرين الصناعيينمن أجلتمويل و احتضان مشاريعهم الإبتكارية.
شاركت كلية الطب و الصيدلة بفاس بمشروعين في هذه المسابقة، و قد تم اختيارهما من بين عدة مشاريع أخرىفي التصفيات ما قبل النهائية، فيما حاز أحدهما على الجائزة الأولى للابتكار، و ذلك بفضل تطبيق يسهر عليه الطالب محمد قاسيمي العلوي و الطالبة ضياء الخضري.

تجدر الإشارة إلى أن هذا التطبيق يوفر مجموعة من الحلول، تتمثل في تسهيل الوصول إلى المعلومة الطبية و ربط التواصل الفوري بين المرضى و مختلف المؤسسات الطبية.أما المشروع الثاني الذي تم اختياره، يتمثل في تطبيق موجه للمصابين بالفشل الكلوي و المقدم من طرف الطالبة سلمى الغازالي.
التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات