التحقيقات في تعثر مشاريع “منارة المتوسط” تمنع وزراء العثماني من السفر خارج الوطن..!


متابعة

بات من المؤكد أن مجموعة وزراء في حكومة العثماني، الذين ترددت أسماؤهم في أعقاب اجتماع المجلس الوزاري الذي تمّ نهاية الأسبوع الماضي، ممنوعون  – إلى أجلٍ غير معلوم – من السفر خارج أرض الوطن، والمعنيون بالتحقيقات التي تُباشرها السلطات بشأن تعثر مشاريع “منارة المتوسط”.
وأوردت يومية “الصباح”، يومه السبت فاتح يوليوز 2017، “أنّ الوزراء المعنيين ممنوعون من السفر خارج البلاد، ولو تعلق الأمر بمشاركتهم في أنشطة ذات طابع حكومي”.
وكان مصطفى الخلفي، الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والناطق باسم الحكومة، قد رفض تأكيد هذا الخبر أو نفيه، مكتفياً بالقول:” الحكومة ملتزمة ومنخرطة ومعبأة لتنزيل كل ما ورد في اجتماع مجلس الوزراء”.

وكان الملك محمد السادس، قد أعلن في مجلس حكومي يوم عيد الفطر، عن استيائه وقلقه من عدم تنفيذ المشاريع المتعلقة بمشروع “منارة المتوسط” في الآجال المحددة لها، والذي تم التوقيع عليه بتطوان شهر أكتوبر 2015، مصدراً تعليماته لوزيري الداخلية والمالية، قصد قيام كل من مفتشية الإدارة العامة الترابية بوزارة الداخلية والمفتشية العامة للمالية، بالأبحاث والتحريات اللازمة بشأن عدم تنفيذ المشروع، سترفعان في أعقابها تقريراً لتحديد المسؤوليات وتسطير الأهداف المستقبلية.
التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات