أدنون: تعنيف المتظاهرين سلميا بالحسيمة بمثابة انقلاب على قرارات المجلس الوزاري الأخير



متابعة


اعتبر خالد أدنون، الناطق الرسمي باسم حزب الأصالة والمعاصرة، من خلال رأيه الشخصي، أن ما وقع أمس الاثنين بالحسيمة من تعنيف للمتظاهرين سلميا، بمثابة انقلاب على قرارات المجلس الوزاري الأخير.

وقال عضو المكتب السياسي في تدوينة نشرها على حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “أعتبر شخصيا أن التطورات الأخيرة بالحسيمة وما تعرض له الْيَوْم المتظاهرون سلميا من تعنيف، يحتمل تفسيرين:
الأول: هناك من لا يريد حلحلة المشكلة بل يعمل جاهدا على خلط الأوراق وخلق أجواء الفوضى للتغطية على تورطه وأخطاءه السابقة والحالية وتبرير المقبلة، والهدف هو انتشار المظاهرات في كل المغرب لخلق الفتنة وخلط الأوراق والخروج بسلام من هذه الورطة وتحميل المتظاهرين المسؤولية “.

أما الثاني، يضيف أدنون “وهو تفسير يرتبط بالأول، ويتمثل في كون اليد الخفية التي تحاول تأجيج الوضع باستخدام القوة العمومية تحاول القفز إلى الأمام للتغطية على أخطاء التقارير والتصريحات التي وصفت عن سوء نية ولغاية في نفس يعقوب المتظاهرين من ذوي النزعة الانفصالية. وهذه اليد الخفية تحاول جاهدة تأكيد صحة تقاريرها الأولية ولا استغرب أن تتمادى في غيها وطغيانها ولو أن واقع الحسيمة ورقي وتحضر المتظاهرين فند ما درجت عليه تلك التقارير البئيسة التي استندت عليها الأغلبية في تصريحاتها التاريخية.”


وختم أدنون تدوينته التي أكد أنها تبقى رأيا شخصيا، بالقول “في جميع الأحوال وبالنظر لتطورات حسيمة الْيَوْم، اعتبر ما وقع انقلابا نعم انقلابا على قرارات المجلس الوزاري لنهار أمس.
التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات