تلاميذ مدرسة العنصر بمغراوة يتابعون دراستهم بأقسام مهددة بالسقوط

محمد العنصار




بعد العاصفة الرعدية التي ضربت مدرسة العنصر قبل سنتين والتي أدت إلى تدمير قسمين بالكامل وتحطيم سقف قاعة مخصصة للمطعم المدرسي، وتعرض قسم آخر إلى تشققات في الأسقف والأساسات بفعل نوعية بناء وتركيب أحد القسمين والذي يعود بنائه إلى أزيد من 50 سنة...
أقسام تتحول لبرك مائية كلما تساقطت الأمطار.. وضعية صعبة وظروف غير مناسبة لا تساعد أطفال صغار على التعلم... معانات مع درجة الحرارة المنخفضة وغياب وسائل التدفئة..
المدرسة أصبحت لا تتوفر إلا على قسمين يتم تدريس أربع مستويات بها، هي اليوم مهددة بالسقوط في أية لحظة فوق رؤوس التلاميذ.




آباء وأولياء التلاميذ يحملون مسؤولية ما يمكن أن يقع لأبنائهم لا قدر الله للمسؤولين على مديرية التربية الوطنية بتازة، مهددين باللجوء إلى القضاء.
الآباء عقدوا مجموعة من الاجتماعات لمدراسة إمكانية منع أبنائهم من الذهاب للمدرسة في الموسم الدراسي المقبل خوفا عليهم من كوارث يمكن أن تزهق أرواحهم خصوصا وأن عددهم يتجاوز 80 تلميذ وتلميذة، إلى حين بناء أقسام جديدة بمواصفات الجودة .
فهل سيتدخل المندوب الإقليمي للتعليم بتازة من أجل إطلاق مشروع إعادة بناء مدرسة العنصر وبالتالي تفادي مآسي إنسانية لا قدر الله؟
التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات