جمعية ''جميعا ضد الهدر المدرسي'' تنظم يوم تحسيسي باتْسيوانت...بحضور المدير الإقليمي لبولمان




     نظمت جمعية جميعا ضد الهدر المدرسي يوم السبت 20 ماي 2017، ضمن فعاليات أنشطتها المتميزة والهادفة، يوما تحسيسيا تربويا لفائدة أطفال وساكنة اتسيوانت العليا والسفلى ، وذلك بشراكة مع م/م اتسيوانت السفلى و المديرية الإقليمية لبولمان ، وبتنسيق مع م/م اتسيوانت العليا ، وجمعية أمهات وآباء وأولياء التلاميذ ، وبمشاركة النسيج الجمعوي اوطاط الحاج ، وجمعية أطلنتيس أوطاط الحاج .
وتميز هذا الحفل التربوي بحضور ممثلي جمعية جميعا ضد الهدر المدرسي،  يتقدمهم الرئيس المؤسس الدكتور عياد لمهور و الرئيسة المنتدبة للجمعية السيدة خديجة الحطاش ، بالإضافة إلى بعض أعضاء الجمعية  ،وعرف النشاط كذلك حضور السيد ميمون أغيل المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي للإقليم بولمان ، وكذا رئيس مصلحة الشؤون التربوية بالمديرية الإقليمية لبولمان السيد محمد حبا، بالإضافة إلى السيد لحسن بوسبع رئيس أكاديمية تازة الحسيمة تاونات سابقا، و السيد بلقاسم تيفرنين رئيس فيديرالية أمهات وأباء وأولياء التلاميذ بإقليم بولمان ، وبعض الأسماء الاخرى التي قدمت الكثير للمنطقة خاصة في مجال التعليم ومحاربة الهدر المدرسي .

انطلقت  فعاليات النشاط التربوي التحسيسي ابتداءا من الساعة العاشرة صباحا ، بحضور ساكنة اتسيوانت وأطفالها ، وهذا وقد افتُتِح بآيات من الذكر الحكيم تلاها على مسامع الحضور التلميذ إلياس لعفو من مجموعة مدارس اتسوانت السفلى ، بعدها مباشرة عزف النشيد الوطني الذي تفاعل معه الحضور بشكل جميل ، وبعد ذلك ألقت التلميذة نزهة طالب من نفس المؤسسة رسالة للحضور، رحبت فيها بالضيوف الكرام وأبلغتهم نيابة عن أطفال اتسيوانت عن حبهم للدراسة ورغبتهم في مواصلة طلب العلم ،وضرورة الحد من الهدر المدرسي خاصة لدى الفتيات ، وتناول السيد عزيز برحو مدير م/م اتسيوانت السفلى كلمة ناب فيها عن كل العاملين بالمجموعة المدرسية ، رحب فيها بالحضور الكريم وشكر كل المساهمين في هذا الحفل التربوي ، خاصة جمعية جميعا ضد الهدر المدرسي في شخصها الرئيس المؤسس والرئيسة المنتدبة وكذلك  المديرية الإقليمية لبولمان في شخصها السيد ميمون أغيل ، ثم ألقى كلمة كل من المدير الإقليمي والرئيس المؤسس لجمعية جميعا ضد الهدر المدرسي والرئيسة المنتدبة للجمعية ، ورئيس أكاديمية تازة الحسيمة تاونات سابقا السيد لحسن بوسبع ، والسيد بلقاسم تيفرنين رئيس فيديرالية أمهات وأباء وأولياء التلاميذ بإقليم بولمان، عبر كل واحد منهم بطريقته الخاصة ، على ضرورة الحد من الهدر المدرسي و أهمية التعليم ومواصلة طلب العلم في حياة الإنسان ، وتميزت الكلمة التي ألقاها السيد عياد لمهور  بإخبار الحضور أنه عاد إلى اتسوانت بعد 60 سنة من قدومه إليها  أول مرة ، ما جعله متأثرا أثناء إلقاء كلمته  مذكرا ببعض الأسماء التي عرفها بالمنطقة ولا زالت محفورة في ذاكرته  .
بعدها أشرف  السيد لمهور على تقديم بعض المساعدات الرمزية المتمثلة في كتب مدرسية وألعاب تعليمية وبعض الحواسيب و البدلات الرياضية للمدارس التابعة لجماعة أولاد علي .

وبفضاء م/م اتسيوانت السفلى ، تم تكريم كل من المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي للإقليم بولمان السيد ميمون أغيل ، ورئيس مصلحة الشؤون التربية السيد محمد حبا ، و رئيس أكاديمية تازة الحسيمة تاونات سابقا السيد لحسن بوسبع والسيد محمد لمهور أول معلم باتسيوانت ، الذي تعذر عليه الحضور لأسباب عائلية (وفاة قريب له ،الحاج محمد ليمامي رئيس جمعية تافيلالت) ، من طرف جمعية جميعا ضد الهدر المدرسي  وذلك  لما قدموه من مجهودات وتضحيات في سبيل التعليم ومحاربة الهدر المدرسي بالمنطقة.
ومن جانبها كرمت مجموعة مدارس اتسيوانت السفلى كل من السيد ميمون أغيل والسيد عياد لمهور ، وكذا السيدة فاطمة حقة ،ومدير مدرسة إمام مالك السيد محمد أسغن ، اعترافا منها بثقافة رد الجميل.

كما شهد اليوم التحسيسي ،أنشطة تربوية فنية وفلكلورية من إنتاج تلاميذ وتلميذات اتسيوانت السفلى والعليا ، أبرزت الطاقات الإبداعية الكبيرة التي يتمتع بها أطفال المنطقة ، واختتم هذا الحفل التربوي بالتقاط صور تذكارية جماعية تؤرخ لهذا اليوم الجميل .
محمد اعضراوي




















التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات