الفلسفة والحياة شعار يوم دراسي بثانوية تاهلة

  



    انطلاقا من الدور الذي أصبحت تحظى به الفلسفة في ظل  عالم تتقاذفه النزاعات الدينية و العرقية و الخطابات الإيديولوجية، و أيضا للحاجة الملحة اليوم لجيل من الناشئة يمارس النقد البناء على ذاته و محيطه،  جيل قادر على تحمل مسؤوليته التاريخية و الأخلاقية في القضايا المتعلقة  بالمصير المشترك و الحرية، نظم أساتذة مادة الفلسفة بثانوية تاهلة التأهيلية يوم السبت 30 أبريل، بتعاون مع الإدارة التربوية  بتاهلة و المجلس الإقليمي بتازة يوما دراسيا تحت شعار '' الفلسفة و الحياة ''.
و افتتح هذا اليوم الدراسي الذي انطلق على الساعة العاشرة صباحا بكلمة الأستاذ محمد خطار  عن اللجنة التنظيمية قدم فيه أرضية الندوة ورحب بالضيوف و شكر كل من ساهم من قريب أو بعيد في إخراج هذا اليوم الدراسي إلى الوجود.
وكان برنامج اليوم الدراسي  المعنون ''بالفلسفة و الحياة'' على الشكل التالي :
مداخلات السادة الأساتذة :
الفترة الصباحية :
-         درس افتتاحي د. علي الغزالي :   تمثلات الأوساط الشعبية حول الفلسفة.
-         د. الهيسوفي محمد : الفلسفة و تعلم الحياة
-         د.  محمد بن شرقي  : الفلسفة تحرير للانسانية
-         د. محمد المسعودي : الفلسفة كفن للعيش
الفترة المسائية
-         د. رشيد  العلوي  :الفلسفة و الحب
-         د.سعيد ناشد : زمن الرتابة و زمن الارتياب
-         د.محمد منير الحجوجي :  رهان الفلسفة
واختتم هذا اليوم الدراسي بقراءة البيان الختامي من طرف الأستاذ فؤاد محموصة عضو اللجنة التنظيمية و توزيع الشواهد التقديرية على المشاركين.










     الصور بعدسة :  نبيل العشاق
أكتي بريس

التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات