11: دركيا أمام جنايات تازة بتهمة القتل


   
جانب من احتجاجات الأهالي أمام الدرك الملكي
تازة

 تنظر غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية تازة، صباح الثلاثاء المقبل ( 5أبريل)، في قضية  مقتل بائع 'حرشة' بمركز واد أمليل بعد تعنيفه من قبل عناصر دركية بالشارع العام.

ويوجد بين المتابعين في هذه القضية، حسب ما أوردته يومية الصباح في عددها ليوم الجمعة 01/04/2016، قائد سرية الدرك بواد أمليل و عناصر تعمل تحث إمرته برتب مختلفة،تتفاوت بين مساعد و مساعد أول و رقيب و رقيب أول، و مسؤولين في الجهاز بعضهم انجر تقارير بها مغالطات حول ظروف وفاة الضحية.

ويتابع بعض المتهمين لأجل  جرائم '' العنف المفضي إلى الموت دون نية إحداثه المرتكب من قبل موظف عمومي ' رجل الدرك' و المساهمة و المشاركة في ذلك و الضرب و الجرح المفضيين إلى  الموت دون نية إحداثه و الشطط في استعمال السلطة''، كما تتابع فئة من الدركيين سيما المسرحين، لآجل'' التزوير باتباث وقائع على أنها حدثت أمامه رغم عدم حصول ذلك، و التزوير باتبات صحة وقائع يعلم أنها غير صحيحة، و الإمساك عمدا عن تقديم المساعدة لشخص في خطر''.

وتعود وقائع هذه القضية إلى صيف السنة الماضية، لما كان رئيس سرية الدرك حديث التعيين بالمركز، علي رأس دورية قامت بعملية تمشيطية بمركز واد أمليل بحثا عن مبحوث عنهم، قبل دخولهم مقهى و مطالبتهم الضحية ببطاقة تعريفه الوطنية.

وعمدت الدورية حسب ذات المصدر، إلى تعنيف بائع 'الحرشة' الذي ضبط بصدد تدخين لفافته حشيش، أمام أعين زبناء المقهى و بعض المارة، قبل مواصلة ذلك بالمخفر ما أدى إلى وفاته نتيجة قوة الضربات التي تلقاها و التي أدت إلى مضاعفات خطيرة في أعضاء مختلفة من جسمه.

ويذكر أن الحادث خلف تجمهر عشرات الشباب أمام مركز الدرك احتجاجا على وفاته، الأمر الذي ساهم في دخول الفرقة الوطنية على الخط بناء على أوامر الوكيل العام، إذ فتحت تحقيق انتهى بإيقاف الدركيين المتهمين و إحالتهم على قاضي التحقيق باستئنافية تازة.
ع.الحميد العسري
 أكتي بريس 
التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات